Monday, November 19, 2012

سلبيات الهاتف النقال




الهاتف النقال سلاح ذو حدين، فمن البديهي ان يكون له سلبيات و ايجابيات على الإنسان و خصوصا على صحته. فموضوعي يتحدث عن سلبيات الهاتف النقال على الإنسان. في نظري تبداء سلبيات الهاتف على الإنسان على حسب سن استلام الشخص لهاتف النقال. في زماننا هذا و خصوصا في هذا الوقت الحالي يسلموا الأهالي اطفالهم الهواتف وهم في المرحلة الإبتدائية، اي قبل سن المراهقة، و هذا يزيد من انشغال الاطفل عن الوالدين و عن نصائحهم مما يفتح لهم مجال التوسع العالمي من خلال التقنيات الموجودة في الهواتف من دون الراقبة الأسرية. في رأي الشخصي، لا شك أن الأطفال لا يحتاجوا لهذه التقنية لأن حياتهم كلها معاصرة للتقنيات و الأجهزة الأخرى. على سبيل المثال: البليستيشن (Playstation) و التلفاز و البرامج و الحساب الآلي و المواقع والمحطات التلفازية المستهدفة للأطفال. ولا سيما ان الأطفال مقبلين على مرحلة المراهقة و هذا مما يزيد من خطورة هذا السلاح.
يذكر أن الهواتف النقالة تعمل على الذبذبات و الموجات و الكثير من الأطباء يقولوا ان الذبذبات و موجات الهاتف تعطل خلايا الدماغ مع مرور الأيام. ولكن بعض الخبراء في برطانيا مع قيادة العالم ويليام ستيوارت قاموا بالبحث في تأثيرات موجات الهاتف المحمول والأبراج على صحة الإنسان، وقالت النتائج أنه حتى الآن لم يثبت وجود أضرار من موجات التليفون المحمول ولا من الأبراج على وظائف المخ والجهاز العصبي للإنسان؛ حيث إن الموجات المستخدمة في الهاتف الخليوي هي نفس موجات الراديو.
وهذه بعض السلبيات الضارة بسبب الهواتف النقالة:
v     تزايد حوادث المرور نتيجة انشغال بعض سائقي السيارات باستخدام الجوال أثناء القيادة.
v     التداخل مع الأجهزة الإلكترونية الدقيقة مثل الأجهزة الطبية وأجهزة الطائرات والملاحة الجوية مما قد يسبب أخطاراً على المرضى أو كوارث للمسافرين.
v     عدم مراعاة الذوق العام أو متطلبات الهدوء والطمأنينة في أماكن معينة مثل المساجد وقاعات المحاضرات وأثناء الاجتماعات والمناسبات الرسمية وغيرها.
v     زيادة المصاريف واثقال كاهل المستهلك خصوصاً في الدول التي تحتكر فيها خدمات الجوال وتكون الأسعار عالية جداً.
v     القلق العام من احتمال وجود أضرار صحية لإشعاعات الجوال تؤدي إلى أمراض خطيرة كالسرطان.

1 comment:

  1. كلام سليم و يجسد السلبيات البارزة.
    اريد ان اضيف بان هناك طريقة ممتازة لاتغلال اهتمام الاطفال في الهواتف النقالة، وبالاحرى الهواتف الذكية، و هو تعليمهم البرمجة، كي يستطيعوا بناء الألعاب والتطبيقات بأنفسهم، وهي مهارة قيمة.
    هناك عدد من الدول الاوروبية قد بدأت بتعليم البرمجة لطلاب المدارس.

    ReplyDelete